جيد أم سيء، فيلم Assassins's Creed سيمنح اللعبة حياة جديدة

جيد أم سيء، فيلم Assassins's Creed سيمنح اللعبة حياة جديدة

منذ إصدار اساسن كريد في نوفمبر 2009 يوجد دائماً لعبة جديدة في كل عام عادةً بين شهري أكتوبر ونوفمبر من دون إخفاق، وفي بعض السنوات حصلنا على عدة إصدارات من لعبة Assassin's Creed ، ولقد حصلنا على لعبة Assassin's Creed على وحدات التحكم والهواتف المحمولة والحواسيب الشخصية، ولقد حصلنا على القصص المصورة والكتب والأفلام القصيرة، وأيضاً على تماثيل صغيرة وألبسة مقلدة وحتى ماء معبأ في زجاجات، وبصراحة كان عام 2016 وقت الحصول على استراحة.

 

 

 

 

أقول استراحة ولكن ذلك ليس صحيحاً تماماً، هذا العام سنحصل على فيلم Assassin's Creed مع الممثل مايكل فاسبيندر الذي يمثل دور البطل المرتدي للـ هودي Aguilar، بمعنى من المعاني ما سنحصل عليه هو شيء أفضل من الاستراحة من الألعاب... سنحصل على فرصة لكي يقوم المبتكرون بالرجوع للخلف والنظر إلى سلسلتهم من خلال عدسة مختلفة. بالتأكيد كانت Ubisoft مشاركة بقوة في تكوين فيلم Assassin's Creed ولكن الشركة ستكتشف حتماً المزيد حول هذه السلسلة أكثر مما تشير إليه.

 

 

 

 

إن كنا قد تعلمنا شيئاً من موكب الفشل المقبول أحياناً لتحويل ألعاب الفيديو إلى أفلام على مر السنين، هو التالي: عندما تضع هوليوود مرآة أمام الألعاب فإن الانعكاس يكون مشوهاً وغير مألوف، لأنه يجب أن تكون هكذا، الألعاب مثل الأفلام هم كيانات كاملة ومن المستحيل تكثيف تجربة 10-20 ساعة بصدق في عرض لمدة 90 دقيقة. ما عليك القيام به هو التقاط جوهر اللعبة ومحاولة إخبار قصة مذهلة بها. وبالإضافة لتعقيد آخر للمسألة فإن هذه المواضيع وحبكة القصة يجب أن تكون منطقية لجمهور أوسع فهو جمهور يحتوي ملايين الأشخاص الذين قد يكونوا أو لا يكونوا قد أمسكوا بقبضة تحكم بألعاب الفيديو في حياتهم.

 

 

 

 

كل هذا معروف جداً, أليس كذلك؟ إنها طريقة راقية لقول أن معظم أفلام ألعاب الفيديو هي خزعبلات لأنها ببساطة لا تنتج كأفلام، ولكن نظراً لمستوى مشاركة Ubisoft في فيلم Assassin's Creed مقترنة مع موهبة الممثلين والتاريخ الغني لهذه السلسلة فإن الأعذار  للفشل هنا أقل وأصعب لتبريرها، هذا الفيلم يمتلك أكبر فرصة من بين أفلام ألعاب الفيديو للنجاح، ولكن يهمني قول أن الإرث الحقيقي للفيلم سيكون التأثير الذي يملكه على التكرارات المستقبلية للعبة.

 

 

 

 

على الرغم ترتيب أن Syndicate يعتبر بين أفضل نسخ اساسنز كريد على الإطلاق، فلا يوجد إنكار أن الأفكار فيها تبدو قديمة بعض الشيء، تركيبة Assassins Creed تم نسخها ولصقها ومحاكاتها مرات عديدة وبدأت تبدو وكأنها محاكاة ساخرة من نفسها ويمكنك مناقشة ذلك مع بناء العوالم المذهل والإحساس البيئي للمكان ولكن إن كنت تعطي اللاعب نفس الكميات لنفس التجربة كما كنت تفعل في عام 2009 اللعبة الأصلية Assassins Creed 2 التي لا تبدو مثل اللعبة التي نعرفها ونحبها اليوم عندها ستشعر بالملل حتماً، إذا كانت نتيجة سلسلة مرهقة أو نتيجة عدم ثقة متولدة من نسخ Unity و Syndicate التي فشلت في البيع كما ينبغي، وبرأيي الشخصي أعتقد أن المنتقدين كانوا حادين جداً على اللعبة كونهم سئموا من ترهات Creed لتسلق الجدران وكشف المؤامرات والطعن الجماعي، لقد اكتفى العالم من لعبة Creed في الوقت الراهن مهما كان مذاقها لذيذاً أو لم تكن.

 

 

 

 

إذاً حان وقت التغيير، وما هي الطريقة الأفضل لإعادة تقييم اللعبة من السماح لـ هوليوود بمحاولة صناعة فيلم عنها، ما تقوم به هو تحدي صانعي الأفلام لتكثيف سلسلتك الثقيلة والمثقلة بالمعارف والألغاز في بضع ساعات ممتعة سهلة الفهم، هنا تكتشف ما هو رأي العالم حول لعبتك، إن كنت تمتلك وقتاً محدوداً ما هي العناصر التي تهم حقاً في السلسلة؟ ما هي الروايات التي تريد روايتها وما هي العناصر التي ستتخلى عنها؟ كيف تكثّف الجوهر النقي المخفف من Assassin's Creed وتروي شيئاً جديداً عنها بنفس الوقت؟ أعتقد أننا سنكتشف ذلك قريباً.

 

 

 

 

إن تأثير الفيلم يجب أن يمتلك تأثيراً كبيراً على الألعاب المستقبلية إن لوحظ بالشكل الصحيح، وبالتأكيد العنوان الجديد لنسخة Assassin's Creed  القادمة يطور الآن في زاوية سريّة في Ubi Motreal حالياً ولكننا لن نلعب بها لفترة عام على الأقل وهو وقت كافي لتقيم ما سيخبرنا به الفيلم، هل تجربة Animus اللعبة سلبية جداً؟ الفيلم يعتقد ذلك، وهو سبب اختياره لتجربة فيزيائية أكثر في مشاهد الوقت الحاضر، لماذا؟ عندما تروي قصة في إطار زمني مضغوط  فإن جميع المشاهد مهمة، لذا لا يمكن للفيلم أن يحتمل أي كسل في المكتب أو أي لحظات غريبة حيث يظهر مايكل فاسبيندر بشكل مهزوز من الحجرة، لأنه بعد ذلك ستحتاج لأن تشرح تأثير النزيف، والعلم خلف Animus.  لم لا تجعل الأمر فائق الوضوح عن طريق تغيير الجهاز؟ ذكي ولكنه مثال واحد رأيناه حتى الآن.

 

 

 

 

ماذا يمكن أن يكون على ورقة مراجعة فيلم اسانز كريد؟ The Apple of Eden؟ من المحتمل جداً، كل التعصب حول ما إن كان شخص ما سيتمسك بقواعد الأخوية أم لا؟ من المحتمل جداً، مهام المرافقة – حسناً، إن كان هناك مهمة مرافقة في الفيلم يمكن أن يكون هذا مزحة للاعبين، أليس كذلك؟ سيكون من المذهل رؤية ما سيراه الفيلم ضرورياً وما سيراه غير ضروري عندما يتعلق الأمر برواية قصة Assassin's Creed.

 

 

بالتأكيد لا يمكنك تمزيق كل شيء لأن هوليوود تقول ذلك، يجب أن يكون هذا بمثابة تمرين للتعلم وليس محاضرة، لا ينبغي لنا أن نتوقع من ألعاب Assassin's Creed أن تصبح حملات خطية قصيرة مثل Call Of Duty، كما يحاول الفريق لإعادة خلق البنية السردية السريعة التطور للشاشة الفضية، إنه يدور أكثر حول اكتشاف ما يعتقده العالم حقاً عن Assassin's Creed، ويكون الأمر مستحيلاً عندما تكون مدخلاً بكثافة في السلسلة كما هم المبدعون. حتى لو كانت أصغر الأشياء التي يستجيب لها رواد السينما مثل سلاح معين أو مشهد معين يأخذ فيه المقدمة جانب بسيط من جوانب السلسلة، يمكنك ضمان أن الناس الذي يصنعون اللعبة الجديدة سيأخذون ملاحظات، إن لم يفعلوا ذلك ستكون فرصة مهدورة واقتراح محزن أن هوليوود والألعاب ببساطة لن يتفقا على الإطلاق.

 

 

 

 

لذا نعم، بعد ثمانية سنوات من الإصدارات السنوية المستمرة حان وقت لألعاب Assassin's Creed أن تأخذ قسطاً من الراحة، القاتلون المقنعون يستحقون أن يستريحوا ويضعوا شفراتهم وسكاكينهم على المنضدة، ولكن سيكون كل هذا لا شيء إن لم يخرجوا إلى السينما ويروا كيف سيقوم مايكل فاسبيندر والشركة بتمثيل عالمهم، إنهم يقولون أن التغيير هو جيد مثل الاستراحة، ولكن Assassin's Creed يحتاج إلى كليهما إن كانوا يريدون العودة حقاً إلى أداءهم  والآن هو الوقت المثالي والوحيد ليحدث ذلك.