سوني تطلق مجموعة من التحديثات المهمة والمطلوبة لكاميرة FS7 مارك II

سوني تطلق مجموعة من التحديثات المهمة والمطلوبة لكاميرة FS7 مارك II

تستمر سوني في تحسين كاميرة FS7 4K عبر سلسلة من التحديثات الصغيرة والمدروسة بعناية حيث أصدرت سوني تحديث  لمستشعر Super35mm الشهير في كاميرات FS7 مارك II, خالف هذا التحديث التحديثات السابقة التي تميل إلى التطوير دون الابتكار، تمتلك الكاميرا الآن تحسينات عديدة للمعدات والتي سيتم تقديرها كما يجب ومن ضمنها فلتر ND جديد داخلي متغير ومفيد جداً في موقع التصير ونظام تركيب محسن للمعدات ومضيف للبرنامج والتحديثات الداخلية ليجذب الجميع وحتى المالكين الحاليين.

 

 

من الناحية التقنية الداخلية فإن أكبر تحديث هو القدرة على التصوير في فضاء الوان 2020 Rec وليس فقط فضاء لون Rec 709 الموجود في كاميرة FS7 الأصلية، إنه تحديث هائل وخاصة بهذا السعر، حيث يكون بالامكان معالجة صيغة Raw في فضاء الوان Rec 709  أو Rec 2020  في مرحلة ما بعد الإنتاج والي كل الذين يتسائلون عن ماهية Rec 709 / Rec 2020 هي خوارزمية تمكن الكاميرا من التقاط بيانات الوان اكثر داخل الفيديو وهو ما يضيف مساحة اكبر للتعديل في مرحلة المونتاج وتدريج الالوان، شاهد الصورة التالية :

 

 

 

 

تحسين نظام تركيب العدسة يقدم آلية قفل دائري، إنه تحديث مفيد وخاصة لصانعي الأفلام الذين يعملون بعدسات طويلة الزجاج أو عدسات سينمائية، إن نظام تركيب E الجديد قادر على تحمل 100 كيلو جرام من قوة العزم والتي تجعلها كافية لدعم أثقل عدسات السينما ولكن رغم ذلك لا تزال تريد وصل دعائم العدسة إلى سكة الحركة من أجل توصيل أكثر أمناً.

 

 

 

بالإضافة إلى تحسين القوة لن تحتاج إلى تدوير العدسة أثناء تركيبها، بدلاً من ذلك يمكنك ضغط العدسة وتدوير حلقة على قاعدة العدسة من أجل الأمان، هذا التصميم يشبه نظام تركيب عدسات سينما PL وايضا PV، وبما أن عدسات السينما غالباً أطول وأثقل فإن حركة التدوير لنظام تركيب E لا تبدو طبيعية ومع المزيد من الملحقات مثل الـ مات بوكس وأنظمة تتبع التركيز فمن الأسهل غالباً انزلاق العدسات مباشرة إلى الداخل لا حاجة إلى التدوير.

 

 

 

 

ومن الميزات الغريبة في التصميم هي نظام التركيب بعكس جهة عقارب الساعة على عكس الدوران بجهة عقارب الساعة في تركيب قفل PL، ولكن هذه النتيجة التي لا مفر منها بسبب تصميم ممرات الحواف، وبما أنك تدير العدسة مع عقارب الساعة لقفلها مع الجسم فإن حلقة التركيب يجب أن تستدير بعكس عقارب الساعة لكي تقفل، قد يكون الاعتياد على ذلك محبطاً في مشاريع تجمع بين عدسات بنظام تركيب PL وايضا E-Mount، ولكن في أغلب الحالات فإن القوة والأمان المحسنان من نظام التركيب سيستحقان تعلم الذاكرة الجديدة على الاستدارة إلى الجهة الأخرى.

 

 

 

 

ومن الناحية التقنية توجد ميزة جديدة مذهلة وهي فلتر ND الداخلي المتغير، ورغم أن فلاتر ND المتغيرة متوفرة منذ فترة عبر استخدام فلاتر مزدوجة وتدويرها بعكس بعضها، لكن هذه هي المرة الأولى التي رأينا هذه التقنية مدموجة في عمل ND الداخلي في الكاميرة.

 

 حققت Sony هذا الإنجاز عن طريق استخدام طبقات بلورية سائلة وهي تقنية مشهورة جداً في تطبيقات السينما التجسيمية حيث يتم تركيبها على عدسة العارض للتغيير بسرعة بين عرض العين اليسرى واليمنى، وبما أن سوني مهيمنة بقوة على مجال العرض المسرحي فمن المرجح أن الشركة استطاعت تحويل الخبرات من قسم إلى آخر في تطوير هذه التقنية، Sony قد طورت هذه الميزة داخلياً لعدة سنوات، وقد طمحت الشركة إلى إطلاقها لأول مرة في كاميرة FS700 في عام 2012 ولكنها تأخرت حتى تأكدت من إمكانية تطبيقها دون تغيير في اللون على الإطلاق أثناء رفع مستويات ND المختلفة، حالياً بالحكم على اختبارات الرؤية المصورة من قبل سوني والمصورين المستقلين لا يوجد أي تغير لوني يمكن تمييزه.

 

 

 

إن ND المتغير متوفر بثلاث أوضاع، الأول هو الطبيعي: وضع يدوي سهل الاختيار حيث ترفع وتخفض ND لتحقيق درجة التعتيم المطلوبة، الوضع التلقائي أكثر إثارة للاهتمام حيث يوفر خيار استخدام ND متغير للحفاظ تلقائياً على تعريض ثابت في اللقطة المتغيرة حيوياً، وذلك مع الحفاظ على فتحة عدسة وسرعة غالق وحساسية ISO ثابتين لن ينجح ذلك على الأغلب في حالات المجال الديناميكي المرتفع مثل الركض من نفق مظلم إلى الخارج ولكن في حالات الإضاءة الخارجية التي تتضمن السحب المتحركة التي تغير في الاضاءة فإن نظام تلقائي يحافظ على التعريض دون حدوث أي فروق وذلك بدون تغيير الضجيج أو اللون أو عمق المجال أي يمكن أن يصبح أداة محببة.

 

 

 

 

بالنسبة للتقليديين هناك أيضاً وضع مسبق والذي يتدخل من خلال ثلاث توقفات من أجل تحكم دقيق بالتعريض، هذ يكون مفيداً في حالات الكاميرات المتعددة حيث تتطلب تحديد التعرض بشكل متطابق على الكاميرات التي يمكن أن لا تمتلك نفس ميزة ND المتغير، ولكن يجب اجراء الاختبارات لمقارنة الألوان مع ND التقليدي. يوجد أيضاً تحسين صغير ولكن مفيد، تمت إعادة تصميم عجلة التمرير التي تتحكم بفلتر ND وأيضاً بفتحة العدسة في وضع العدسة اليدوي من أجل أخذ التسارع بعين الاعتبار.

 

 

 

 

عندما تحتاج إلى إعدادات التعريض بسرعة فإن تدوير سريع لعجلة التمرير ستؤدي إلى تغيير التعريض بشكل أسرع، إن هذا مفيد لحالات تصوير الأخبار والأفلام الوثائقية والتصوير أثناء الحركة، بالإضافة إلى أن قضبان rod تم تغييرها من الشكل المدور إلى المربع من اجل تجنب الانزلاق ولتوصيل شاشة المراقبة، ورغم أنَّ القضبان الدائرية توفر مرونة أكثر في التركيب بزوايا صعبة لكن أحياناً من المهم الحصول على خيارات تركيب أقل عندما تكون الخيارات التي تمتلكها ثابتة دون انزلاق على الأغلب، التركيب المربع أتى ليجعل الأمور أكثر منطقية.

 

 

 

 

إلى جانب سوني FS7 مارك II أصدرت سوني أيضاً عدسة SELP81110G servo مع بعد بؤري 18 إلى 110 ملم، عدسة F4 Parfucal ثابتة ومصممة لتكون خالية من تغير الاحجام اثناء التركيز للحصول على حواف حادة من تحكم داخلي بالتكبير ولتسمح بتكبير سلس يدوم لأكثر من 90 ثانية. الجيل الحالي من FS7 سيبقى ضمن هذه السلسلة بينما Sony FS7 Mark II ستكون تحديثاً سيتوفر قريباً.

 

 

 

 

القي نظرة على المواصفات التقنية لكاميرة سوني FS7 مارك II 

 

 

- دقة 4K وايضا UHD

فلتر ND داخلي متغير

- نظام تركيب E مطور

- فضاء ألوان Rec 2020

- بطاقات XQD تخرج بشكل أبعد من الجسم من أجل تبديل أسهل للبطاقات في الموقع

- قضبان تركيب مربع من أجل عدسة المعاينة / شاشة المراقبة

 

 

ما رآيك بهذا التحديث الجديد من سوني؟ شاركنا رأيك في خانة التعليقات اسفل المقال.