قصف جبهة فيلم The Fate Of The Furious

كنت احد اكثر المترقبين للجزء السابع، واكثر الاشخاص الذين دافعوا عنه بعد الافراط السينمائي الذي شاهدته على مدار ما يقارب ساعتين انذاك، وذلك لاسباب تقدر ان تبررها بوفاة بول والكر التي بعثرت اوراق المخرج المتألق جيمس وان والذي سبق وان اخرج SAW وايضا The Conjoring وغيرها… ولكن الاهم من ذلك باني قد احسست ان السلسلة بدأت في الانحراف عن فكرتها الاساسية والاصلية، شوارع، دراما، سيارات، سباقات.

واتس اب ايفري بدي !! اليوم سنتحدث عن سلسلة فاست اند فيورس، رجاء تأكدوا من وجود مسافة امان كافية بينكم وبين الشاشة او الحائط امامكم تفاديا لاي محاولة تحطيم او كسر اي شيء عند مشاهدة الفيلم.

 

 

كنت احد اكثر المترقبين للجزء السابع، واكثر الاشخاص الذين دافعوا عنه بعد الافراط السينمائي الذي شاهدته على مدار ما يقارب ساعتين انذاك، وذلك لاسباب تقدر ان تبررها بوفاة بول والكر التي بعثرت اوراق المخرج المتألق جيمس وان والذي سبق وان اخرج SAW وايضا The The Conjuring وغيرها… ولكن الاهم من ذلك باني قد احسست ان السلسلة بدأت في الانحراف عن فكرتها الاساسية والاصلية، شوارع، دراما، سيارات، سباقات.

 

 

 

 

نبدأ بكواليس الفيلم، مشاكل فان ديزل ودواين جونسون ذا روك، فريق التمثيل انقسم بين هذا وذاك، تصريحات مبطنة من الطرفين وافتتاح الفيلم مع استبعاد ذا روك من الظهور على السجادة الحمراء والكثير.. حتى صرح ذا روك اثناء تمثيله لبعض المشاهد بأنه كان غير متحمس اثناء تأديته للدور واعتذر للمتابعين عن ذلك على صفحته الشخصية! قد يصدم البعض بذلك ولكن هذا جزء بسيط من المشاكل التي حصلت اثناء التصور وذلك لا يشفع للفيلم فشله في مصالحة عشاق السلسلة بعد الفشل الجزئي للجزء السابق.

 

 

 

فان ديزل صرح بأن بول والكر كان قد اخبره اثناء بداية تصوير الجزء السابع بأنهم ضلوا طريقهم عن فكرة الفيلم وبأنه من الضروري العودة الى الجذور، الاجزاء الثلاثة الأولى وفي نفس المقابلة صرح فان ديزل بان الجزء السابع كان اهداء لروح بول والكر وبأن الجزء الثامن سيكون اهداء من بول والكر لعشاق السلسلة، ولكن هل فعلا هذا ما حصل؟ برأيي المتواضع وكعاشق للسيارات والافلام ايضا اجابتي هي بالتأكيد لا. وهذا ما ساستعرضه عليكم خلال هذه المقالة… احزمة الامان مربوطة… عدادات السرعة تهتز… بسم الله انطلقنا.

 

 

 

 

بعد نجاحه الكبير في فيلم Straight Outta Compton المخرج غاري غراي يخطو إلى واحدة من أنجح السلسلات التي عرفتها السينما “ تسويقيا “ فيلم The Fate of The Furious الجزء الثامن من سلسلة فاست اند فيوريوس الذي يبدو أكثر نضجا وواقعية مقارنة بالنسخة السابقة. كم ان هذه الأفلام ضخمة؟ جنت ما يقارب 4 مليار دولار حول العالم، والأخير حطم رقم السلسلة السابق وجنى 1.5 مليار دولار لوحده في الاسبوع الاول.

 

 

 

هناك اعمال سينمائية كبيرة وهناك أفلام The Fast and The Furios والتي وجدت مزيج من القبول لدى المشاهدين، بغض النظر عن المراجعات السابقة السلسلة أكبر من أن تفشل سواء ماديا او "فنيا" ولفترة طويلة ايضا، ولكن هذا لا يعني أننا لا يمكن أن يخيب أملنا بأن The Fate of the Furious تخلى عن مستوى الجودة الدرامية وعن ثقافة الفيلم التي بدأ منها ولأول مرة في الاجزاء الثمانية.

 

 

 

 

لم أكن أهتم كثيراً بالاجزاء الاخيرة من السلسلة وذلك لاسباب تصدر فان ديزل لدور البطولة “ والحصول على حقوق ان يكون Producer السلسلة حتى النهاية وهو سبب كافي لكي تنام وانت تشاهده يمثل او يحاول بأن يمثل وربما هذا هو السبب الرئيسي للنجاح النسبي الذي حققه الجزء السابع حيث كنا كمتابعين نريد ان نعرف ماذا سيحصل للفيلم بعد بول والكر؟ بداية من الجزء الاول كنا نستمتع بخفة دم بول والكر وبالمجازفات وثقافة سباقات السيارات في الشوارع التي قدمتها الاجزاء الاربعة الاولى ولكن للاسف كل ذلك انتهى بعد ان انحرفت السلسلة عن هذا المسار واصبحت تهتم بالمؤامرات والاكشن والتفجيرات والارهاب ! والجزء السابع خير دليل على هذا الكلام.

 

 

 

 

أتفق أن The Fast of The Furious: Tokyo Drift كان فيه خطر ومتعة أكبر من الجزء الثاني 2Fast 2 Furious وربما الأسوء الرابع Fast & Furious، لقد استغرق الأمر فقط جزء واحد وهو الخامس لتتحول السلسلة الى مدينة ملاهي تشاهد فيها كوميديا واكشن وما يسمى بالـ العائلة، الامر اشبه بفكرة تحويل الفيلم الى فيلم جيمس بوند ويصلح للمشاهدة العائلية ! السلسلة كانت أفضل فقط من حيث إدراج وجوه جديدة مثل دواين جونسون وجاسون ستاثان وكورت روسيل فقط وحتى بوجود هذه الاسماء الكبيرة تحس بأن ليس هناك اي سبب حقيقي لوجودهم في القصة.

 

 

 

 

إذاً لماذا Tae Fate of the Furious ليس أكثر متعة؟ هذا سيكون سؤال عليك أن تبقيه في بالك عندما تشاهد 136 دقيقة من الفيلم والذي يعتبر ممتع عند المقارنة مع أفلام أخرى ولكن مخيب للأمل عند مقارنته مع أسماء كبيرة من هذه السلسلة. أولاً وقبل أي شيء هو فلم يستغرق ساعتين وليس له أي حبكة، دوم توريتو  يخون فريقه بعد أن أجبر على العمل ضدهم من قبل “ تشارليز ثيرون وبدأ الفريق يعمل على ايقافه وارجاعه الى العائلة.

 

 

ميشيل رودريغز قامت بأكثر ما يمكنها مع مزيج من الحب والانزعاج من الرجل الذي ربما يحاول أن يقتلها الأن، جيسون ستاثام ودويان جونسون قاموا بالكثير حتى تبدأ باحساس ان الفيلم اصبح كوميدي اكثر. الكتابة لهذه النسخة كانت بسيطة جدا فالعمل كان يقفز حول العالم بطريقة تبدو محسوبة للقبول العالمي أكثر من أي استخدام فعلي للمواقع، الانتقال من المناطق الحارة الى المناطق المتجمدة بطريقة سريعة جدا. بالاضافة الى استخدام مصطلح “ العائلة “ في كل مرة يعجز فيها الممثلين عن تقديم الدور لدرجة تحس بانك تشاهد احد افلام المافيا “ The Godfather “ مثلا !

 

 

 

 

البعض يقول أنَّ الحبكة لا تهم في هذه الأفلام، الأمر كله يتعلق بالأدرينالين ولا أحد يهتم إن كان المخرج نسي إعطاء نصف الشخصيات على الأقل أي شيء لكي تتذكره بعد نهاية الفيلم او المشهد حتى، الفيلم يحتوي على مشاهد مزعجة مثل مشهد السيارات ذات التحكم الالكتروني في شوارع نيويورك  والتقلبات المناخية في روسيا بدت مزعجة ومبتذلة، ربما The Fate of the Fate أعطى المشاهدين  ثمن التذكرة التي دفعوها ولا اخفي بان هنالك بعض المشاهد الممتعة لكن كل الأشياء الأخرى تبدأ بأن تكون مزعجة.

 

 

 

 

هذا الفشل في المواد التي تربط تسلسل العمل لم يكن أكثر وضوحاً مما تكون تشارلز ثيرون على الشاشة، The Fate of the Furious واحد من أكبر الأمور الفاشلة لمواهب رئيسية في أفلام خلال سنوات طويلة، الممثلة كان لها تتابع وقصة مثيرة للاهتمام في أوائل الفيلم ولكن الكاتب تجاهل إعطاء ثيرون تتابع قصة ملحوظ للنهاية. ليس هناك حرارة بهذه الشخصية على الإطلاق لا مادية لا شغف لم نعرف فعلاً لماذا تقوم بما تقوم به، ويمكنك رؤية ثيرون تبدأ بالملل الامر الذي جعلها تقدم تفسير ممل وغير مفيد.

 

 

 

 

من المغري إلقاء لوم الفشل النسبي لهذا الفلم على عدم وجود بول والكر أو بسبب المخرج الجديد، مشاهد العمل كانت جيدة التنفيذ واحقاقا للحق استمتعت ببعض مشاهد المجازفات التي تم تنفيذها بشكل جيد وهو ما اعاد بعض الذكريات الجميلة للسلسلة لكن البقية كانت مملة بشكل كبير بالنظر إلى ما قدمه المخرج في الماضي هذا يدفع إلى الاعتقاد أنه كان عمل بالإكراه ولكنه سيستمتع بالعمل على اجزاء اخرى قادمة... ولكن بعد ان يقدم اعتذار رسمي عن المشهد التالي..

 

 

 

 

من المعلومات التي توفرت لدي بأن السلسلة ستنتهي عند الجزء العاشر بكل تأكيد الجزء التاسع سيتم عرضه بتاريخ ١٩ من ابريل لعام ٢٠١٩ والجزء العاشر سيتم عرضه في ٢ ابريل من عام ٢٠٢١ واتسائل عن القصة التي سيبنى عليها ايهما حيث تم استهلاك كل شيء تقريبا لهذه السلسلة … هل سيعود بول والكر في احدها؟ هل سيموت دوم توريتو؟ لا احد يعرف ولكن ما هو معروف للجميع بأن السلسلة اخذت اكثر من حقها كقصة وكاجزاء واي اضافة اخرى ستكون مجرد اهدار للوقت لا اكثر.

 

 

 

 

بالطبع لا زال هنالك فرص كبيرة لـ Spinoff “ قصة جانبية “ والتي من الممكن ان تكون لاحدى الشخصيات الجديدة في الفيلم مثل دواين جونسون ذا روك او جايسون ستاثام، هذه السلسلة تحتاج لإيجاد كاتب يمكنه كتابة حوار أكثر إثارة للاهتمام، إيجاد مخرج يمكنه إضافة ذوق بصري بدون تفجير وحوادث واصطدامات. بالطبع لا أحد من هؤلاء سوف يمنع The Fate of the Furious من مجد صندوق التذاكر الذي حققه، ولكن اخشى القول لعشاق السلسلة الاصلية ومحبي السيارات ومن حيث انتهى الجزء السابع وعلى انغام اغنية See You Again إلى هنا انتهت الرحلة … سلسلة فاست اند فيوريوس رحلت مع بول والكر على متن السوبرا البيضاء، السلسلة الحالية هي فكرة مشوهة عن القصة الاصلية.

 

 

 

 

الان دورك، هل شاهدت الفيلم؟ شاركني برأيك في خانة التعليقات اسفل المقال، وحتى طلعة جوية اخرى لا تنسى ان تتابعني على :

 

تويتر    /   فيسبوك    /   انستجرام

 

Ahmad Nassar